القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر المواضيع

الكلمات المفتاحية - كيفية اختيارها، تحليلها، توليدها، وما أنواعها وكل شيئ تحتاج لمعرفته عنها

الكلمات المفتاحية - كيفية اختيارها، تحليلها، توليدها، وما أنواعها وكل شيئ تحتاج لمعرفته عنها

الكلمات المفتاحية - دليلك لكيفية ايجادها وتحليلها بدقة 

استهداف وتحليل الكلمات المفتاحية هو الأساس لأي عملية سيو ناجحة، والسيو هو المصدر الرئيسي الذي يجب على كل المواقع والمدونات التركيز عليه عند البدئ في مجال التسويق الالكتروني،

وهو الشيء الذي لم ادركه عند عندما بدأت في مجال التدوين حيث اني بدأت بإنشاء المواقع وكتابة المحتوى ولم اكن اهتم باستهداف الكلمة المفتاحية الأنسب لي كمدونة جديدة.

قد يهمك طريقة انشاء موقع وورد بريس مجانا

في الحقيقة لم يكن جلب زوار محركات البحث من اهتماماتي حيث اني اردت جلب الزوار بأعداد كبيرة وبأسرع ما يمكن، فاتجهت الى زوار مواقع التواصل الاجتماعي ظنا مني اني سوف أنال مرادي من حيث عدد الزوار، وسوف اتفادى القيام بالسيو لموقعي وهو الشيء الذي لم ارد تعلمه ولم اكن اعلم كيفية عمله.

ولكن ما حدث هو اني لم اقترب حتى من ما اريده ولم أتمكن من اشهار مدونتي بالشكل الكافي حتى احصل على زوار بأعداد معتبرة، ولكنني تعلمت الدرس بإن اهم مصدر زوار يجب علي الاهتمام به كصاحب مدونة جديدة هو الزوار عن طريق محركات البحث حيث انها مصدر لا ينضب من الزوار،

فقمت بتعلم اساسيات السيو ووجدت ان اهم عامل في السيو هو مهارة إيجاد وتحليل واستهداف الكلمات المفتاحية.

على الرغم من محركات البحث وعلى رأسها جوجل تقوم بتحديث خوارزمياتها بشكل دائم فإن الكلمات المفتاحية كانت ومازالت العنصر الأساسي والثابت في خوارزميات محركات البحث،

ولكي تحصل على هؤلاء الزوار يجب عليك ان تقوم بإدارة عملية السيو لموقعك بنجاح وللعلم فإن 95% من الزوار يذهبون الى نتائج الصفحة الاولى عند القيام بأي عملية بحث. ( اطلع على الدراسة من هنا ).

وللقيام بحملة سيو ناجحة عليك اتقان مهارة إيجاد وتحليل الكلمات المفتاحية ومعرفة كيفية استخدامها عند انشاء المحتوى وفي هذا الموضوع سوف نتعرف على كل ما تحتاجه للقيام بهذه العملية.

مهم لك:
دليل السيو SEO
كيفية اختيار النيتش

ما هي الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية هي كلمات أو عبارات يتم استخدامها في محركات البحث للوصول للموقع أو المعلومة المطلوبة، ومن دونها لن تستطيع محركات البحث تحديد الموضوع والمعلومة التي يبحث عنها الزائر.

وانت كصاحب موقع فإنك تقوم باستهداف الكلمات المفتاحية من خلال موقعك للحصول على الزيارات من محركات البحث، سابقا وفي بدايات فكرة محركات البحث كان الأمر بسيطا للغاية وسهلا بالنسبة لأصحاب المواقع لتصدر نتائج البحث للكلمات المفتاحية ولا يهم مدى المنافسة عليها.

كان يكفي صاحب الموقع أن يقوم بحشو الكلمة المفتاحية في الصفحة التي يريدها أن تتصدر، وسرعان ما سيجد أن تمكن من فعل ذلك.

ولكن مع الوقت تطورت محركات البحث بشكل كبير للغاية حيث استطاعت خوارزمياتها تحديد المواقع التي تقدم محتوا جيدا وأصبحت تتجاهل المحتوى المنسوخ، وبشكل عام حسنت من تجربة المستخدم بشكل كبير للغاية.

حيث أن الزائر في السابق كان غالبا يتفاجىء بالصفحة التي ظهرت له حيث يجدها لا تحتوي على أي محتوى مفيد وكل ما فيها هو نسخ ولصق للكلمة المفتاحية.

ومع هذا التحسن في تجربة المستخدم اصبح بالإمكان للجميع العمل والمنافسة بشكل صحي على الكلمات المفتاحية من خلال مواقعهم وتقديم أفضل أنواع المحتوى الذي يلقى التقدير من محركات البحث، وبالتالي الحصول على الزوار مما يعني إمكانية عرض شتى أنواع الإعلانات عليهم.

أنواع الكلمات المفتاحية

مع مرور الوقت انقسمت الكلمات المفتاحية إلى أنواع مختلفة بناءً على طول عبارة البحث وبناءً على نية البحث، ونية البحث المقصود فيها هو الهدف من إجراء عملية البحث بالكلمة المفتاحية المعينة.

واصبح بالإمكان لأصحاب المواقع تحديد نوع المحتوى الذي يريده الزائر من خلال قيامهم بتحديد نية البحث، وبشكل عام جل المنافسة التي تحدث في مجال التسويق الإلكتروني وتحسين محركات البحث تكمن في موضوع الكلمات المفتاحية.

لهذا من المهم أن تعرف ماهي الكلمات الأنسب لك والتي من الممكن ان تظهر من خلالها في الصفحة الأولى للنتائج.

ولكل نوع من الكلمات المفتاحية مميزات وخصائص سنتعرف عليها بالتفصيل في الفقرتين التالية:

أنواع الكلمات المفتاحية حسب الطول

الكلمات المفتاحية ذات الذيل القصير: وهي عبارات البحث التي تتكون عادة من كلمة واحدة أو اثنتين على الأكثر وعادة ما تكون المنافسة عليها كبيرة وغير مناسبة للمواقع المبتدئة والجديدة، 

ومن الصعب أيضا أن تحصل من ورائها على عملاء لمنتجك أو لروابط الأفلييت التي تروجها.

الكلمات المفتاحية ذات الذيل الطويل: وهي عبارات البحث التي تتكون عادة من 3 كلمات وأكثر، وعادة ما تكون المنافسة عليها أسهل من النوع السابق، وهو ما يشكل فرصة للمواقع الجديدة للتصدر بأقصر وقت ممكن، 

وهذا النوع أيضا ينتج منه عمليات تحويل بنسب أكبر ويتم من خلاله بيع المنتجات والنجاح بتحقيق المبيعات من خلال روابط الأفلييت بنسبة أكبر مقارنة مع النوع السابق.

والسبب في ذلك هو أن هذا النوع هو محدد للغاية أي أن الزائر يعلم ما هي المشكلة التي يواجها  ويريد حلا محددا لها.
على سبيل المثال:

قام شخص بالبحث باستخدام كلمة (سيارات)، ثم ظهرت له مواقع وكالات السيارات العالمية، هل تعتقد أن فرصة قيامه بعملية شراء أو تسجيل طلب كبيرة بناءً على استخدامه لهذا الكلمة؟ بالطبع لا، بل ربما يود فقط رؤية أنواع وأشكال السيارات ومال إلى ذلك.

ولكن ماذا عن شخص قام بالبحث باستخدام عبارة (أفضل سيارة رياضية وبأقساط مريحة وبدون دفعة أولى) حسنا ما رأيك بهذه العبارة وهل تعتقد أن نسبة قيامه بعملية تسجيل طلب كبيرة؟، 

هل شعرت بنية البحث الخاصة بهذه الكلمة؟ اعتقد أن الصورة اتضحت. وللتوضيح أكثر إليك الصورة التالية
الكلمات المفتاحية - كيفية اختيارها، تحليلها، توليدها، وما أنواعها وكل شيئ تحتاج لمعرفته عنها

أنواع الكلمات المفتاحية حسب نية البحث

جميع أنواع الكلمات التي تعتمد على نية البحث من الوارد أن تأتي على شكل عبارات ذات ذيل طويل وذات ذيل قصير، ولكن الفرق 
الذي سنعتمده في هذا التصنيف هو نية البحث، وهو شيء مهم يجب أن نتعرف عليه. والأنواع هي كالتالي:

Commercial Intent: وترجمتها النية التجارية أي أن نسبة قيام الباحث بعملية شراء كبيرة جدا ولذلك تجد منافسة كبيرة جدا على هذا النوع من الكلمات، وأمثلتها:
  • شراء أحذية 
  • موقع امازون
  • شحن مجاني لمصر
  • كوبونات تخفيض نون
ونرى من هذه الأمثلة أن نية الشراء لدى الباحث مرتفعة وبالتالي نسبة التحول إلى مشتري كبيرة جدا.

Informational Intentوترجمتها النية المعلوماتية وهذا النوع من الكلمات هو النوع الذي يمكننا أن نعتبره الأكثر استخداما في الانترنت وبكل بساطة هو النوع الذي نستخدمه للبحث عن معلومات عامة بشأن موضوع ما ومن أمثلته:
  • كيف أتعلم قيادة السيارة
  • لماذا رقبة الزرافة طويلة
  • أفضل طريقة لعمل ملوخية
  • ماذا تعني كلمة intent
  • تاريخ البرازيل
ونرى من هذا النوع أن الباحث يرغب بزيادة رصيده المعرفي في معلومات تثير فضوله، وهذا النوع من النادر أن يتحول إلى مشتري.

Transactional Intent: وهذا النوع الثالث ويعني النية المتحولة وهذا النوع يمكن اعتباره أنه نوع وسطي بين النوعين السابقين، حيث أن العميل من الممكن أن يتحول إلى مشتري في حالة وجد المعلومة التي تجاوب عن تساؤله، 

أو شعر أن المنتج الذي قد يكون بصدد شراءه هو منتج موثوق وسيقدم له قيمة اضافية وربما يكون تكون عملية البحث بهذا النوع هي لمجرد التثقف وزيادة المعلومات وللتوضيح لنتعرف على أمثلة هذا النوع:
  • مراجعة لابتوب هواوي 
  • مقارنة هاتف ايفون وهاتف سامسونج
  • أفضل 10 أنواع مكيفات 
  • أفضل قدر ضغط 
ونرى من الأمثلة أن الشخص الي يستخدم هذا النوع من الكلمات المفتاحية ربما مازال في طور البحث عن المنتج المناسب له، واذا وجد جوابا مقتنعا لتسائله فإنه نسبة تحوله لمشتري سترتفع. ( هذا النوع هو الأكثر استخداما بين مسوقي الافلييت).

Navigational Intent: ومعناها نية الملاحة أو نية التصفح وهو قيام الشخص بالبحث عن شي معلوم يعرفه مسبقا ولكي يظهر موقعك من خلال هذا النوع من البحث يجب أن يكون موقعك مشهورا وله متابعين يعرفونه من قبل حتى يقوموا بالبحث عن مباشرة من خلال محركات البحث، لنتعرف على الأمثلة للتوضيح:
  • محمد صلاح
  • فيس بوك
  • موقع كووورة
  • ترتيب الدوري الإنجليزي
  • تحميل برنامج Adobe
وكما نرى فإن الكلمات المفتاحية في هذا النوع هي كلمات معروفة ونية البحث معروفة وواضحة، ولهذا النوع تسمية اخرى وهي Branded Search.

كيف تقوم بعمل بحث عن الكلمات المفتاحية

وبعد أن أخذنا نبذة عن الكلمات المفتاحية وتعرفنا على أنواعها نأتي إلى كيفية القيام بمهمة بحث عن الكلمات المفتاحية بطريقة منهجية ناجحة ومثبتة من شأنها أن تساعدك في النجاح في استخدام الكلمات الملائمة لموقعك.

هذه المنهجية لا يمكن القيام بها بسرعة وانما تحتاج إلى الالتزام بكل خطوة حتى تتمكن من القيام بها بنجاح، ومن الوارد أيضا أن لا تتوفق في القيام من من المرة الأولى فلربما تجد كلمتين مفتاحيتين مناسبتين للاستهداف،

وقررت القيام باستهدافهما من خلال موقعك، ولكنك تفاجأت بأنك تمكنت من الظهور في النتائج الأولى لكلمة، والكلمة الأخرى لم تظهر حتى في اي صفحة من صفحات النتائج، على الرغم من أن تحليلك لهما أظهر أنهما كلمتين متشابهتين في جميع المعطيات.

هذا يرجع لعدة أسباب قد يكون أحدها أنك أخطأت في تحليل أحد المعايير وهذا ما سنتعرف عليه في سياق هذا الموضوع، وقد يكون السبب الآخر هو رداءة المحتوى، حيث أن محركات البحث أصبحت تميز المحتوى التسويقي الجيد والمحتوى السيء، لذلك من الوارد أنك قمت بإنتاج محتوى جيد للكلمة الأولى ومحتوى سيئ للكلمة الثانية.

ولكن موضوع المحتوى هو شيء آخر لسنا بصدد الحديث عنه، مانحن بصدده هو موضوع الكلمات المفتاحية وكيف نجدها ونحللها بطريقة صحيحة تضمن سرعة تصدر نتيجة البحث من خلال تفادي أكبر قدر من المنافسة.

- البحث عن الكلمات المفتاحية هي عملية اكتشافها وهي العملية التي ستقوم بها للحصول على قائمة من الكلمات المفتاحية في مجال النيتش الخاص الذي اخترت العمل به، وهذه العملية ليست بتلك الصعوبة ولكنها مهمة للحصول على أفكار عن المحتوى الذي ستقوم بكتابته.
وبالتأكيد من المهم أن تقوم بالبحث عن أكبر قدر من الكلمات حتى تحصل على مخزن أفكار عن المحتوى، وأحيانا ستجد كلمات مفتاحية ليس منها أي جدوى من كتابة محتوى عنها.
- تحليل الكلمات المفتاحية هو العمود الفقري للتأكد من جدوى استهداف كلمة البحث التي أنت بصدد كتابة المحتوى عنها، وهي الخطوة التي من الوارد أن يخطئ المبتدئين في القيام بها والسبب  قد يكون إما جهل بالطريقة المنهجية للقيام بذلك، أو ربما قد يكون عدم اقتناع بأهمية تحليل هذه المعايير.

ولكن بشكل عام وكما ذكرنا في بداية الموضوع أن النجاح في اختيار الكلمة المفتاحية هو أساس أي حملة تحسين محركات بحث ناجحة، وأساس النجاح في هذه الخطوة هو النجاح في تحليل كلمة البحث بطريقة ناجحة، ثم يأتي موضوع المحتوى الجيد واستهداف الكلمة في داخل الموضوع.

طرق البحث عن الكلمات المفتاحية وايجادها

وهنا نأتي لموضوع مهم وهو كيفية الاكتشاف والبحث عن الكلمات المفتاحية وبدون إطالة إليك طرق اكتشاف الكلمات المفتاحية:

1- العصف الذهني

قد تعتقد أن طريقة العصف الذهني هي طريقة بدائية خصوصا مع توفر أدوات الكلمات المفتاحية المتنوعة، ولكن في الحقيقة فإن هذا الأمر مهم للغاية خصوصا إن كنت ما زلت في طور اختيار النيتش.

حيث أن دراسة النيتش يحتاج منك إلى القيام بجلسة عصف ذهني لاستخراج أفكار لكلمات مفتاحية رئيسية ثم تستطيع البحث عن تفرعاتها من خلال الأدوات التي سنتعرف عليها. ولكن بشكل عام فإن العصف الذهني مفيد للتفكير بطريقة متنوعة في استخراج الكلمات المفتاحية.

2- التجسس على المنافسين

التجسس على المنافسين هو الآخر طريقة سهلة وبسيطة تسهل عليك عملية اكتشاف الكلمات المفتاحية، وتعطيك كمية من الأفكار لا حصر لها للقيام لذلك.

ويمكنك القيام بهذا من خلال أدوات متعددة أو بكل بساطة من خلال زيارة مواقعهم والإطلاع على الكلمات التي يستهدفونها بشكل يدوي، ولكن إذا كنت تريد استخدام الأدوات فدعني أخبرك أنها سوف توفر عليك الكثير من الوقت وسوف تعطيك قائمة بكل الكلمات التي يستهدفها الموقع.

أفضل أدوات التجسس على المنافسين 

إليك بعض أفضل الأدوات لتجسس على المنافسين منها المدفوع والمجاني وجميعها تفي بالغرض للقيام بالمهمة:
في أداة جوجل الرئيسية ولشرح طريقة التجسس من خلال هذه الأداة إليك الصورة التالية لكيفية القيام بذلك:

الكلمات المفتاحية - كيفية اختيارها، تحليلها، توليدها، وما أنواعها وكل شيئ تحتاج لمعرفته عنها

هذه هي واجهة الأداة فقط قم باختيار عبارة (البدء بموقع الكتروني) ثم قم بكتابته كما هو موضح في التعليمات ثم انقر على زر الحصول على النتائج.

وستخرج لك أفكار لكلمات رئيسية وهي التي يستهدفها الموقع الذي قمت باختياره، وهكذا تكون قد تجسست على الكلمات التي يستخدمها منافسوك.

أما بالنسبة للأدوات الأخرى فهي بسيطة للغاية وستجد فيها الأفكار بمجرد وضعك للموقع المنافس.

3- مواقع توليد كلمات مفتاحية

جميع المواقع التالية هي أدوات مجانية لتوليد أطنان من الكلمات المفتاحية لكي تستخدمها في موقعك، فقط قم بوضع كلمة تشكل البذرة لموضوعك، ثم اضغط على زر البحث وستتولد لديك كلمات لا تعد ولا تحصى.

تحليل الكلمات المفتاحية

تحليل الكلمات المفتاحية هو العمود الفقري للتأكد من جدوى استهداف كلمة البحث التي أنت بصدد كتابة المحتوى عنها، وهي الخطوة التي من الوارد أن يخطئ المبتدئين في القيام بها والسبب  قد يكون إما جهل بالطريقة المنهجية للقيام بذلك، أو ربما قد يكون عدم اقتناع بأهمية تحليل هذه المعايير الخمسة.

ولكن بشكل عام وكما ذكرنا في بداية الموضوع أن النجاح في اختيار الكلمة المفتاحية هو أساس أي حملة تحسين محركات بحث ناجحة، وأساس النجاح في هذه الخطوة هو النجاح في تحليل كلمة البحث بطريقة ناجحة، ثم يأتي موضوع المحتوى الجيد واستهداف الكلمة في داخل الموضوع.

قبل أن ندخل في تحليل معايير المنافسة لنتعرف على الأمور التي يجب عليك معرفتها والتأكد منها في كل كلمة مفتاحية هناك نية لاستهدافها وهي:

معرفة نية البحث

معرفة نية البحث هو عامل مهم لمعرفة ما هو نوع المحتوى الذي يبحث عنه المستخدم، من المهم لك ككاتب أو مالك موقع أن تعرف نية البحث الخاصة بكل كلمة تقوم باكتشافها وتنوي تحليلها.

في الفقرات السابقة تعرفنا على نية البحث ومنها التجارية ومال إلى ذلك، ولكن هنا يأخذ الموضوع عمقا إضافيا يجب معرفته وفهمه والسبب في هذا التحول أن لكل كلمة نية بحث خاصة بها ويجب عليك اكتشافه بنفسك كل مرة.

اهمالك لهذا المعيار لن يجعل من موضوع يتصدر أو يظهر في الصفحات الأولى لنتائج البحث، ولكن كيف تعرف نية البحث للكلمة المفتاحية؟.

حسنا لحسن الحظ فإن القيام بذلك هو أمر بسيط للغاية ومحركات البحث تخبرك بنية البحث من خلال الاطلاع على صفحة النتائج الأولى التي تحظى بمعدلات نقر أكبر.

لنأخذ المثال التالي ولتكتب في خانة البحث (أفضل برنامج مونتاج) ولنحلل النتائج التي ستظهر لنا.

الكلمات المفتاحية - كيفية اختيارها، تحليلها، توليدها، وما أنواعها وكل شيئ تحتاج لمعرفته عنها

ما الذي يظهر لك في هذه الصفحة من النتائج لكلمة أفضل برنامج مونتاج؟؟

حسنا من الواضح أن النتائج جميعها تأتي على شكل قوائم أي أن الزائر يفضل النتائج التي على شكل قوائم لهذه الكلمة المفتاحية، ولا تتعب نفسك بالبحث عن أفضل برنامج مونتاج للكتابة عنه بشكل منفرد، وبدلا من ذلك قم بإعداد قائمة بأفضل برامج المونتاج حتى تواكب نية البحث للمستخدم.

معدل البحث

بالتأكيد فإن معدل البحث هو أحد أهم المعايير التي ستتيح لك معرفة مدى الإقبال المتوقع عن استهداف كلمة مفتاحية معينة، حيث أنك لا ترغب باستهداف كلمة مفتاحية ما ولا تجد من ورائها أي زيارات.

هناك بعض من المبتدئين يقومون باستهداف كلمات مفتاحية من تخمينهم الخاص ولا يعيرون اهتماما حتى لمعرفة معدل البحث الشهري التي تحصل عليه هذه الكلمات.

ربما لأنهم لا يعلمون كيفية معرفة هذا الرقم، ولكن في الحقيقة هذا الأمر سهل ويمكنك القيام به من خلال أداة مخطط الكلمات الرئيسية من جوجل والذي سيوضح لك معدل البحث لكل كلمة تبحث عنها، مثلما نشاهد في الصورة التالية:

الكلمات المفتاحية - كيفية اختيارها، تحليلها، توليدها، وما أنواعها وكل شيئ تحتاج لمعرفته عنها

كما نرى في الصورة السابقة التي استخدمنا فيها مخطط الكلمات الرئيسية نرى من خلال معدل البحث للكلمة المفتاحية واضحا، بالإضافة إلى ذلك فإن هذه الأداة تعطينا أفكارا أخرى للكلمات المفتاحية وكل ما علينا القيام به هو وضع كلمة أساسية وثم تقوم الأداة باقتراح الكلمات المتفرعة منها.

وهناك طريقة أخرى للقيام بذلك وهو من خلال أداة Ubersuggest ولنرى الصور التالية:

الكلمات المفتاحية - كيفية اختيارها، تحليلها، توليدها، وما أنواعها وكل شيئ تحتاج لمعرفته عنها

كل شيئ عن الكلمات المفتاحية + أفضل 10 مواقع لتوليد الكلمات المفتاحية
في الحقيقة معدل البحث التي نحصل عليه من أداة Ubersugeest هو أكثر دقة من مخطط الكلمات الرئيسية حيث أن مخطط الكلمات الرئيسية يعطينا رقما تقريبيا بين الألف والعشرة آلاف.

ولكن في Ubersuggest نجد أن الرقم لنفس الكلمة هو 800 عملية بحث في الشهر، ونلاحظ أيضا أن الرقم المأخوذ من Ubersuggest هو أقل من الحد الأدنى في المعدل المأخوذ من مخطط الكلمات الرئيسية.

والسبب هو أن البيانات المأخوذة من مخطط الكلمات هي بيانات شاملة لكل عمليات البحث التي تجري باستخدام الكلمة المفتاحية (أفضل برنامج مونتاج) في كل البلدان حول العالم.

ولكن في أداة Ubersuggest يستوجب عليك أن تختار بلدا واحدا للحصول على معدل البحث الشهري فيه يمكنك تغيير البلد بالتأكيد ولكنها تعتبر كنقطة ضعف للأداة خصوصا أنا في العالم العربي نعيش في 22 بلدا.

وعلى الرغم من ذلك فهي أداة مجانية وتعطينا أفكار للكلمات المفتاحية أيضا والعديد من المميزات الأخرى مثل أداة تحليل الروابط الخلفية وميزة تحليل الموقع وما إلى ذلك، من المفيد أن تستخدم الأداتين للحصول على أفكار أكثر وللحصول على تحليلات أدق.

استمرارية البحث

المقصود باستمرارية البحث هو أن عمليات البحث يتم القيام بها بشكل مستمر وليس لفترة محددة فقط، على سبيل المثال كلمة ( كأس العالم 2018) هل تعتقد أنها مازالت تحصل على عمليات بحث إلى هذا الوقت؟.\

حسنا ربما تكون تحصل على بضعة عمليات ولكنها لن تكون مجدية أبدا إذا قررت استخدامها واستهدافها في مواضيعك، ولنتأكد من خلال موقع  Google Trends وهو الذي سنستخدمه للتأكد من استمرارية البحث.

الكلمات المفتاحية - كيفية اختيارها، تحليلها، توليدها، وما أنواعها وكل شيئ تحتاج لمعرفته عنها

كما ترى في الصورة السابقة فإن كلمة كأس العالم 2018 خلال السنوات الماضية قد فقدت زخمها على الرغم من أنه من المؤكد أنها كانت تحصد الاف وملايين عمليات البحث حول العالم، هذا الرسم البياني يوضح مدى شعبية هذه الكلمة خلال الخمس سنوات الفائتة.

وبالتالي فإن هذه الكلمة ليست مناسبة للإستهداف، يمكنك تعديل الفلاتر إذا أردت واختيار الدولة التي تريدها والمدة التي تريدها سواءً سنة أو شهر أو أسبوع أو يوم.

للمعلومية فإن الرقم 100 الذي تراه في الرسم البياني ليس هو رقم عمليات البحث، ولكنه مقياس من جوجل يوضح لك مدى الشعبية للكلمة المفتاحية، كلما اقترب من 100 كلما زادت الشعبية والعكس صحيح.

سعر النقرة

سعر النقرة وهو المعيار الأساسي الذي ستعرف من خلاله على مدى ربحية الكلمة المفتاحية التي ستقوم باستهدافها، ويمكنك معرفة سعر النقرة من خلال مخطط الكلمات الرئيسية من جوجل.

تخيل مثلا عزيزي الزائر أنك قمت بالبحث عن كلمة دراجة نارية ودخلت إلى أحد المواقع المتصدرة في الصفحة الأولى ووجدته يعرض إعلانات أدسنس،

حسنا في هذه الحالة ومن خلال جمع الكوكيز يعرف جوجل ادسنس ما هو الإعلان المناسب لك بناءً على تاريخ التصفح، ولنفترض أنه قام بعرض إعلان جذاب عن الدراجات النارية.

ثم قمت أنت بالنقر عليه، حينها يحصد صاحب النقرة أعلى سعر للنقرة من جوجل ادسنس، والسبب هو أن صاحب الموقع قد حقق نقرة مستهدفة للغاية من خلالك.

طرق عرض الإعلانات في جوجل ادسنس مختلفة فبخلاف المقابل لكل النقرة على الإعلان هناك المقابل لكل 1000 ظهور للإعلان، وهذا يعني أنه حتى إن لم يوجد سعر للنقرة عند البحث وتحليل الكلمة المفتاحية فهذا لا يعني انك لا تستطيع الربح، ولكن يمكنك من الربح من خلال المقابل لكل 1000 ظهور.

وبشكل عام كلما ارتفع سعر النقرة كلما زادت حدة المنافسة لذلك عليك توازن بين سعر النقرة والمنافسة، وعلى كل حال موضوع المنافسة لا يعتمد فقط على سعر النقرة بل هناك عدة معايير سنتعرف عليها تاليا.

طرق تحليل المنافسة على الكلمات المفتاحية

أما بخصوص المنافسة وكما تعرفنا أنه كلما ارتفع سعر النقرة كلما كانت المنافسة أعلى وكما ترى في الصورة من أداة تخطيط الكلمات الرئيسية من جوجل هناك عمود خاص بالمنافسة وينقسم إلى مرتفع، متوسط، منخفض وهو خاص فقط للمعلنين،

وليس للأشخاص الذين يريدون استخدام كلمة مفتاحية لتصدر نتيجة البحث، ولكي نتعرف على قدر المنافسة بشكل أدق لنتبع الخطوات التالية:

معرفة عدد المنافسين للكلمة المفتاحية المستهدفة

شركة جوجل تقول ان عدد نتائج البحث ليس ذات أهمية عند تحليل المنافسة، ولكن عندما ترى 20 مليون نتيجة على كلمة ما وترى عد اربع مئة الف نتيجة على كلمة أخرى، فمن الطبيعي ان تكون المنافسة على الكلمة الثانية اسهل.

والسبب ان جوجل لا تعرف المنافسة بعدد نتائج البحث انما بقوة النتائج التي تظهر في الصفحة الأولى Serp ولكن من الأفضل لنا كملاك المواقع الأخذ بكلا التعريفين للمنافسة وسنشرح كيفية معرفة عدد النتائج المنافسة وكيفية تحليل نتائج الصفحة الأولى على التوالي.

عند تحديد عدد نتائج البحث فإن هناك 4 طرق وكل طريقة تظهر عدد نتائج معين:

الطريقة الأولى هي القيام بعملية بحث اعتيادية والنظر الى عدد النتائج لكلمة iphone 7 review وهذه الطريقة التي تظهر لك النتائج الاعتيادية المتعلقة بهذه الكلمة.

الكلمات المفتاحية - كيفية اختيارها، تحليلها، توليدها، وما أنواعها وكل شيئ تحتاج لمعرفته عنها


والطريقة الثانية هي البحث بوضع الكلمة بين علامتي تنصيص هكذا "iphone 7 review" وهذا الامر يظهر لك عدد النتائج التي تتنافس على هذه الكلمة حيث انك عندما تستخدم الطريقة الأولى فأن جوجل تقوم باحتساب النتائج التي تعتقد ان لها علاقة بكلمة البحث، والطريقة الثانية تظهر لك عدد النتائج التي استهدفت هذه الكلمة بشكل مقصود في مواضيعها.

الكلمات المفتاحية - كيفية اختيارها، تحليلها، توليدها، وما أنواعها وكل شيئ تحتاج لمعرفته عنها

الطريقة الثالثة هي بالبحث عن الكلمة ووضع intitle: قبل الكلمة المراد البحث عنها ويصبح هكذا intitle:ophone 7 review وهذا الامر يظهر لك النتائج التي تحتوي على ذات كلمة البحث في عنوان موضوعها، هناك نتائج تظهر لكلمات بحث وهي لا تحوي هذه الكلمات في اسم الموضوع او عنوانه، انما تحتوي على مرادفات لهذه الكلمات.

الكلمات المفتاحية - كيفية اختيارها، تحليلها، توليدها، وما أنواعها وكل شيئ تحتاج لمعرفته عنها


الطريقة الرابعة وهي البحث عن النتائج التي تحوي الكلمة المفتاحية في رابط الموضوع ويكون الامر كالتالي inurl:iphone 7 review
الكلمات المفتاحية - كيفية اختيارها، تحليلها، توليدها، وما أنواعها وكل شيئ تحتاج لمعرفته عنها
أوامر البحث المذكورة
"search keyword"
intitle:search keyword
inurl:search keyword

تحليل SERP باستخدام إضافة Moz المجانية

Serp معناها هو صفحة النتائج وهي بالأحرى أقوى المنافسين الذي عليك أن تتخطاهم، والذين يظهرون في أولى صفحات النتائج.
 
نقوم أولا بتحميل إضافة MozBar الخاصة بجوجل كروم، ثم نقوم بتفعيلها من خلال إنشاء حساب وتسجيل الدخول إلى موقع Moz.
بعد كل هذا ستظهر لنا أرقام خاصة تحت كل نتيجة بحث في جوجل من خلالها سوف نعرف ما هو قدر المنافسة.
الكلمات المفتاحية - كيفية اختيارها، تحليلها، توليدها، وما أنواعها وكل شيئ تحتاج لمعرفته عنها

كما نرى في الصورة فإن الإضافة قامت بإعطائنا 3 أرقام خاصة لكل دومين أو نتيجة بحث ظهرت بعد عملية البحث، ولنتعرف عليها كما هي أرقامها:

1- هذا الرقم يعبر عن قوة الدومين Domain Authority الخاص بالموقع بشكل عام، ويتم قياسه بناءً على الروابط الخلفية التي تشير إلى الموقع من المواقع الأخرى، وكلما كانت هذه المواقع قوة كلما اترفع هذه الرقم.

وبشكل عام كلما وجدت قوة المواقع التي تظهر في نتيجة البحث الأولى تقع بين 20-0 فإن فرصة ظهورك في الصفحة الأولى كبيرة، بشرط أن تقوم بكتابة محتوى يتفوق على هذه المواقع.

2- وهو عدد الروابط الخلفية التي تشير للصفحة الظاهرة امامنا، وفي العادة وفي الكلمات ذات المنافسة القوية تكون النتائج الأولى لديها روابط بأعداد كبيرة، ولكننا هنا نتحدث عن كلمة مفتاحية ذات منافسة أسهل فمن الطبيعي أن أغلب النتائج ليس ليدها حتى روابط خلفية تشير إليها، 

وهو كذلك اهم عامل للبحث عنه لدى المنافسين في الصفحة حاول ان تجد الكلمات المفتاحية ذات النتائج التي ليس لديها روابط خلفية او على الأقل روابطها الخلفية قليلة، وهذا معيار مهم لك كصاحب موقع جديد حيث ان وجود نتيجة ما بدون روابط خلفية في الصفحة الأولى هو فرصة محتملة لك لكي تحل محل هذه النتيجة.

قد تتسائل عن النتيجة ذات 51 رابطا تظهر في آخر الصفحة على الرغم من أن هناك مواقع أضعف وبدون روابط تظهر أعلى منه، حسنا لاتدع أمر الروابط يخدعك، 

هذه الحالة التي نراها أمامنا من المؤكد ان الروابط التي لديه هي روابط من مصادر سيئة ليس لها نفع في تصدر نتائج البحث، وكما ذكرت لك كلما كان الموقع قويا ومحتواه مقارب للنيتش الذي تعمل فيه فإن الروابط سوف تكون ذات فائدة.

بالإضافة إلى ذلك ربما يكون محتواه سيئا بكل بساطة.

3- وهذا الرقم يعني قوة الصفحة الظاهرة امامنا ويتم قياسه بشكل أساسي من خلال الرقم الأول وهو قوة الدومين، فهو لا يهم كثيرا في موضوع المنافسة لذلك من الآمن أن لا تهتم به.

بشكل عام وبالنسبة لك كصاحب موقع جديد اذا وجدت موقع ذو أوثورتي منخفض من 0 الى 20 في الصفحة الأولى للنتائج وبدون روابط خلفية ففرصتك في ان تحل محله في الصفحة الأولى كبيرة. 

كذلك يمكنك تحليل الصفة الثانية والثالثة لتأخذ فكرة عن مدى قوة المنافسين.

طول وجودة المقالات المتصدرة

حسنا وبعد أن تعرفنا على الأرقام الخطوة التالية هي أن تقوم بالولوج إلى كل الصفحات والقيام بقراءة المقالات حتى تعلم ماهي جودتها وعدد الكلمات لكل منها، ويمكنك استخدام عداد الكلمات.

الهدف من الدخول هنا وقراءة المقالات وعد كلمتاها هو تحديد طول المقالة التي يجب عليك كتابتها حتى تنجح في الارتقاء لمستوى المنافسة، 

فأنت هنا سوف تكون في الخطوة التي يمكنك التحكم بها وإدارتها وإذا تمكنت من إثبات نفسك ومقالتك أمام كل هذه النتائج حينها سوف تتمكن من الظهور في الصفحة الأولى حتى وإن كان موقعك مازال ضعيفا أو جديدا، طبعا هذا فقط للكلمات المفتاحية التي ليست عليها منافسة كبيرة مثل مثالنا السابق.

ثم وبكل بساطة قم بكتابة مقالة تكون أفضل واطول منها جميعها، كتابة مقالة طويلة سيساعدك على تحسين معدل الارتداد وهو ما سيعطي إشارة لجوجل أن هذه الصفحة مفيدة للمستخدم ويقوم برفعها في نتيجة البحث.

الأمر الآخر وهو عندما تنتهي من كتابة المقالة ونشرها والتأكد من جودتها، يأتي الدور هنا على محاولة سرقة الروابط الخلفية الخاصة بمنافسيك.

وللقيام بذلك سنحتاج رابط الصفحة التي ليدها رابط الصفحة المنافسة التي يوجد لها روابط خلفية، ثم نأخذها ونقوم بلصقها في أداة Backlink Checker من Ahrefs وهي أداة مجانية.

الكلمات المفتاحية - كيفية اختيارها، تحليلها، توليدها، وما أنواعها وكل شيئ تحتاج لمعرفته عنها

ستظهر لنا الروابط الخلفية بهذا الشكل، حينها قم بالدخول لهذه المواقع وتواصل وأخبرهم أنك قمت بكتابة قطعة من المحتوى تفوق في الجودة القطعة التي أشاروا لها مسبقا، طبعا قم بتقديم طلبك على إنه اقتراح ولا تكن متطلبا جدا واترك الأمر لهم ليقرروا.

ونكون هنا تعرفنا على كيفية تحليل الكلمات المفتاحية وتعرفنا أيضا على كيفية التغلب على المنافسة فيها من خلال تقنية ناطحات السحاب الخاصة بالمحتوى وهي إحدى أنجح التقنيات لذلك

لنتعرف الآن على كيفية استخدام الكلمة المفتاحية في موقعك

كيف تستخدم الكلمات المفتاحية في موقعك

حسنا الآن وبعد أن تعرفنا على كيفية تحليل الكلمات المفتاحية واعددنا قائمة بالكلمات التي نريد استهدافها من خلال الموقع، يأتي الدور على خطوة مهمة أخرى.

فما هو المعنى من القيام بمثل هذا التحليل بدون معرفة كيفية استهداف الكلمات في المواضيع، وإليك كيفية القيام بذلك:

وضع الكلمة المفتاحية في العنوان الرئيسي والعناوين الفرعية

بالتأكيد فإن أكبر مؤشر على قيام المدون باستهداف كلمة مفتاحية هو وجودها في عنوان المقالة الرئيسي، فهذا من أولى الإشارات التي تحللها خوارزميات البحث من جوجل.

بالإضافة إلى العنوان الرئيسي يجب عليك استخدام الكلمة المفتاحية أو مرادفاتها في العناوين الفرعية للمقالة، ولكن إذا تأتي في سياق العبارة، ولست مضطرا لحشوها في أحد العناوين الفرعية إذا لم تكن تأتي بشكل طبيعي.

ففي النهاية خوارزميات جوجل متطورة لدرجة أنها أصبحت تعرف ماهي الكلمة المفتاحية التي يتم استهدافها ضمن مقالتك، حتى وإن لم تكن موجود في كل عنوان من العناوين الفرعية.

وضع الكلمة المفتاحية في وصف المقالة

وصف المقالة أو Meta Discreption ومعناه كما هو واضح من اسمه، وهو الوصف الذي يظهر للباحث في جوجل تحت رابط الصفحة:
الكلمات المفتاحية - كيفية اختيارها، تحليلها، توليدها، وما أنواعها وكل شيئ تحتاج لمعرفته عنها

كما نرى في الصورة وصف المقالة ظاهرا بكل وضوح.

وعلى الرغم من أن وصف المقالة ليس مهما بالنسبة للسيو كما كان في السابق ولكنه يعتبر من الأمور المهمة بالنسبة للزائر ويساهم في تحسين معدل النقر إلى الظهور بشكل كبير.

معدل النقر إلى الظهور هو من الأمور المهمة التي ستساعدك على الارتقاء في نتائج البحث لذلك احرص على تضمين الكلمة المفتاحية في وصف المقالة.

فحينما يرى الزائر أن الكلمة المفتاحية موجودة في وصف المقالة سوف تزيد نسبة نقره على صفحتك، بخلاف الصفحات الأخرى التي لا يتوفر فيها وصف مقالة مضمن فيه الكلمة التي قام بالبحث عنها في محرك البحث.

وضع الكلمة المفتاحية في جسم المقالة

جسم المقالة هو المحتوى النصي الذي ستقدمه في موضوعك بخلاف العناوين والصور، وهو من المواضع المهمة التي يمكنك استهداف الكلمات فيه، وهو الشيء المهم بالنسبة للزائر كذلك.

لذلك احرص على كتابة الكلمات المفتاحية في جسم المقالة بشكل تلقائي حتى لا تتأثر تجربة المستخدم وحتى تبتعد عن الحشو الزائد، وبشكل عام يمكنك كتابة الكلمة المفتاحية بنسبة 1-2% في جسم المقالة بشكل آمن بدون أن تثير أي شبهة لدى خوارزمية البحث أنك تقوم بالحشو.

حيث أن الحشو من الممكن أن يؤدي يمقالتك إلى الضياع بين ملايين النتائج.

ولكن تذكر يجب أن تكون كتابتك بطريقة تلقائية وطبيعية وحتى إن لم تتمكن من الالتزام  بكثافة 1-2% للكلمة الرئيسية فلا بأس في ذلك حيث أن جوجل يستطيع أن يعرف ما هو الموضوع الذي تتحدث عنه من خلال عوامل أخرى.

وضع الكلمة المفتاحية في خصائص الصور alt attribute 

خصائص الصور هو مكان آخر تستطيع من خلاله وضع الكلمات المفتاحية بدون أي قلق بخصوص الحشو الزائد، ويمكنك أيضا وضع الكلمة في الشرح لكل صورة.

بالنسبة لي أقوم بوضع عنوان المقالة كما هو في خصائص الصور أو ما يسمى بـ Alt Attribute.

وضع الكلمة المفتاحية في رابط المقالة

وهو من الأمور التي تساعدك في التصدر وهو وضع الكلمة المفتاحية أو مرادفاتها في رابط الموضوع بشرط أن لا يتجاوز طولها ال 50 حرفا.

أخطاء يجب الابتعاد عنها

وبطبيعة الحال هناك أخطاء من الوارد أن يقع فيها بعض المبتدئين والتي من شأنها أن تتسبب في فشل حملة السيو الخاصة بك والتي ستقوم بها من خلال موقعك.

طبعا ولتجنب هذه الأخطاء أنت ستحتاج لبعض الوقت والصبر على تنفيذ جميع الخطوات اللازمة للتحليل واستهداف الكلمة بشكل صحيح.

إليك بعض الأخطاء التي يجب عليك تجنبها:

1- عدم إتمام البحث بطريقة متكاملة

عملية اكتشاف الكلمات المفتاحية هي عملية سهلة نسبيا ولا تتطلب منك وقتا طويلا إذا كنت تبحث عن كلمة لموضوعك الجديد الذي أنت بصدد كتابته.

ولكن الأهم من ذلك هو القيام بتحليل الكلمة بطريقة متكاملة كما تعرفنا مسبقا في سياق الموضوع، التزامك بمنهجية التحليل سيمنحك اكبر فرصة للنجاح.

2- عدم الواقعية في استهداف الكلمات المفتاحية

كن واقعيا في اختيار الكلمة المناسبة لموقعك، لا تكون متسرعا باختيارك الكلمات ذات المنافسة الأكبر فقط بسبب أن عليها معدلات بحث كبيرة، 

تأكد من المنافسة أولا حيث أن أغلب الكلمات ذات معدلات البحث المرتفعة غالبا ما تكون معدلات المنافسة فيها كبيرة، قم بتقييم موقعك واختر الكلمات بناءً على على التقييم.

حتى إن كان موقعك جديدا فعدني أؤكد لك أنك ستجد كلمات تستطيع التصدر من خلالها فقط يتوجب عليك البحث حتى تجدها، بعد أن تقوم بتطوير موقعك من ناحية الروابط الخلفية وزيادة قوته من خلالها، حينها قم باستهداف الكلمات ذات المنافسة الأعلى.

3- عدم التركيز على نية البحث

نية البحث هي عامل أساسي للتصدر فلا أحد من الزوار سوف يقوم بالنقر على نتيجة لا تهمه، وكما ذكرنا لمعرفة نية البحث قم بتحليل صفحة النتائج الأولى.

4- التخمين وعدم الاهتمام بمعايير التحليل

بعض المبتدئين يقومون بتخمين الكلمات فقط، ربما لعدم معرفتهم بكيفية تحليلها أو ربما لتكاسلهم، ولكنهم سوف يبذلون جهود في إنتاج المحتوى وستذهب جهودهم هباءً، والسبب هوا عدم وجود إقبال على الكلمات التي استهدفوها.

لذلك احرص على معرفة معدلات البحث والمنافسة وكل المعايير الأخرى لكل كلمة مفتاحية أنت بصدد استهدافها حتى لا تضيع وقتك بدون فائدة.

5- الحشو الزائد

أحد أهم الأخطاء الشائعة بين المبتدئين هو الحشو ويعتقد من ذلك انه سيتمكن من خداع جوجل وسيتصدر نتائج البحث، ولكن دعني أخبرك مرة أخرى أن محركات البحث أصبحت متطورة لتمييز المحتوى الجيد من المحتوى السيئ والذي يستخدم طريقة الحشو.

6- تجاهل المنافسين

عندما تقوم بالتعمق في مجال صناعة المحتوى والاستمرار بالكتابة في الموقع لفترة معينة ستظن بعد فترة معينة انك وصلت لطريق مسدود من ناحية الأفكار وما هو المحتوى والكلمات المفتاحية، حيث ستشعر أنك استهدفت جميع الكلمات المناسبة في مجال النيتش الخاص بك.

ولكن هنا يأتي دور التجسس على المنافسين مرة والخروج بأفكار جديدة، ولا بأس في ذلك فأنت سوف تقوم بالمنافسة ومن الطبيعي أن تتجسس عليهم.

بالإضافة إلى ذلك التجسس على المنافسين وروابطهم الخلفية هو أمر مهم للغاية حيث يجب عليك أن تحاول جذب هذه الروابط التي تشير لمواقعك إلى موقعك وبالتالي زيادة قوة موقعك.

وقبل كل ذلك يجب عليك التركيز على إنتاج محتوى جيد لزوارك وإلا فإن هذا الموضوع بأكمله لن يفيدك إذا كان محتواك رديئا.

وفي نهاية الموضوع أشكرك على قراءته وأتمنى منك أن لا تبخل علي بمشاركته مع أصدقائك  لتعم الفائدة للجميع...

#عمولة_اونلاين
هل أعجبط الموضوع

تعليقات